وزير الطاقة والنفط : اقتراب نتائج معالجة استقرار التيار الكهربائي.

  ·   المشاهدات 707  ·   لا توجد تعليقات   ·   طباعة الصفحة

 

كشف وزير الطاقة والنفط المهندس جادين على عبيد عن بشريات بارتفاع الانتاج إلى 2500 ميجاواط مما ينعكس إيجاباً على استقرار الكهرباء.
وعزا الوزير جادين خلال حديثة فى المؤتمر الصحفى اليوم بمنبر سونا ضعف إنتاج الطاقة الكهربائية لقصر فصل الشتاء لهذا العام الامر الذي ادى الى سحب زائد عن المعتاد للخزانات (السدود).
واشار الوزير الى ان توليد الكهرباء يتم من السدود والمحطات الحرارية ، بالإضافة إلى الإمداد من مصر وإثيوبيا والمحطة التي على البحر الأحمر منوهاً الى ان الطاقة التصميمية لمجموع المحطات هي 4050 ميجاواط ، أما الانتاجية الفعلية فهي 1820 ميجاواط فقط. بنسبة 45% من الطاقة التصميمة.
ولفت الانتباه الى ان الوزارة قد اتخذت عدد من الإجراءات للمعالجة منها الفوري الذي ستظهر نتائجه من الشهر القادم وستتواصل ومنها التي ستحتاج إلى مدة زمنية لظهور نتائجها على أرض الواقع تتمثل الإجراءات الفورية فى توفير الوقود الكافي وشراء قطع الغيار التى تنتظر فقط السداد ، كاشفا عن اتفاق مع وزارة المالية فى ذلك الصدد بجانب التواصل مع وزارة الري لزيادة الانتاج المائي.
وفي مستهل المؤتمر أكد السيد وزير الإعلام بأن من مراجعات قضية الكهرباء كونت لها لجنة متمثلة في وزارة الطاقة ووزارة الري وجميع الجهات المهمة لحل المشكلة .
حضر المؤتمر جميع القنوات الفضائية الأجنبية والمحلية وعدد من المواقع الالكترونية والصحفيين والمهتمين بقطاع الكهرباء.
وذكر جادين خلال حديثه بأن المقاطعة الأمريكية قد أثرت على الدعم الفني والحصول على قطع الغيار إضافة إلى مشاكل ناتجة من عيوب تخطيط الشبكات التي تؤثر بهدر ما يقارب ال٢٥٪ من الإنتاج وأوضح بأن هنالك أسباب مباشرة قد أدت إلى تفاقم هذه المشكلة وهي جائحة كورونا والتغيرات المناخية وأثرها على البلاد حيث وصل مستوى المنسوب في التوليد المائي لمستوى المنسوب الحرج في توليد الكهرباء إضافة إلي عدم وجود إتفاق واضح حتى الآن بخصوص سد النهضة .كما وكشف بأنه قد تم توفير 25 مليون دولار شهرياً لتأمين الفيرنس للمحطات الحرارية إضافة إلى الإتفاق مع وزارة المالية على تأمين إلتزامات الشراء واستحقاقات المقاولين بما يعادل 10 مليون دولار إضافة إلى تنفيذ محطة الفولة الغازية بعد الدراسات .